عام / الصحف السعودية


الرياض 24 شعبان 1442 هـ الموافق 06 إبريل 2021 م واس
أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
الملك يأمر بترقية وتعيين 258 قاضياً
القيادة تعزي في وفاة رئيس مدغشقر الأسبق
أمير الرياض يستقبل سفير الإمارات ويدشن مبادرة «معكم»
أمير مكة يتسلم تقرير لجنة أوضاع سكن العمالة
أمير جازان يلتقي رئيس النيابة ويدشن حملة «‏فكرٌ آمن – لوطنٍ آمن»
فهد بن سلطان يؤكد ضرورة تهيئة المساجد والجوامع للشهر الفضيل
أمير الجوف يستقبل القائم بالأعمال الأميركي
سعود بن نايف يستقبل مدير المرور وقائد قاعدة طيران الأمن
نتائج إيجابية حققتها اللجنة العليا لمكافحة سوسة النخيل
ديوان المحاسبة يطلق منتدى المراجعة الداخلية
الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي لوقف الاستيطان في الأغوار
حسن نصرالله: توجيهات إيرانية للانقلابيين برفض السلام وعرقلة الجهود الرامية إليه
النظام الصحي الإيراني مهدد بالانهيار
ساسة لبنان.. والرقص على الهاوية
ركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وبينت صحيفة “الرياض” في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( ذكاء نيوم ) : لا يمكن وصف النجاحات التي تحققها المملكة اليوم في تفعيل برامج “الذكاء الاصطناعي”، سوى أنها قفزات ضخمة وهائلة وأيضاً مطمئنة، تدفع البلاد إلى عهد جديد يتسم بالحيوية والنشاط واستثمار التقنيات في تسريع الأعمال، والمملكة بذلك كأنها تبعث برسالة مهمة بأنها تسير على طريق العلم الحديث، وتتبع آخر تطورات التكنولوجيا، لتحقيق كل تطلعات رؤية 2030 بأفضل كفاءة وأقل مجهود.
وتابعت : عندما نعلم أن المملكة قفزت من المرتبة الـ29 إلى الـ22 عالمياً في الذكاء الاصطناعي خلال عامين فقط، فهذا يؤكد حجم تطلعات ولاة الأمر، في إنشاء جيل يتسلح بالتقنيات الحديثة التي تصل بمشروعات الدولة وبرامجها إلى آخر نقطة من التقدم والازدهار.
ومن هنا لم يكن مستغرباً أن يدعو سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خلال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي مؤخراً، كل الحالمين في العالم للانضمام للمملكة التي تسعى لأن تكون مركزاً وحاضنة للذكاء الاصطناعي.
وواصلت : وتبعث توجهات المملكة في التعامل مع الذكاء الاصطناعي الأمل والتفاؤل بمستقبل أكثر إشراقاً، في الاقتصاد ومعيشة الإنسان، عندما ندرك أن تركيز المملكة ينصب في المقام الأول على 3 قطاعات أساسية وهي الصحة والطاقة والزراعة.
وأوضحت صحيفة “اليوم” في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( القرار.. سبيل العودة ) : التسارع الذي شهدته أحداث بدأت مع نهاية العام 2019 ، واستمرت حتى بلوغنا بديات العام 2021 ، أحداث لم تكن في حسبان أكثر الدول تقدما، وكان لآثارها الضرر البالغ الذي طال مفاصل البقاء ودورة الحياة الطبيعية بسبب انتشار جائحة كورونا المستجد (كوفيد- 19 )، بلا أدنى شك الأمر يحتاج وقفة.
طبيعة النفيس البشرية أنها تعشق استشعار تفاصيل الحياة دون خوف أو تخوف، وتجد أن الخطوات التي نجحت في أن تمضي فيها إلـى واقع يزدان بآفاق من الانطلاق والتطور والأمل والإشراق أمر يفترض أن تستديم مسيرته قدما دون عثرات وبالتأكيد دون توقف ومن هنا جاءت صعوبة التحدي الذي فرضته الجائحة.
وأضافت : الأوقات العصيبة الـتي مرت بها دول وشعوب العالم إجمالا والمملكة العربية السعودية جزء من العالم، بل عنصر مؤثر، وبالتالي بات لزاما أن تتأثر في كل ما يدور في فلكه وهو ما انعكس على كافة الأطر المعنية في مشاريع الدولة وإستراتيجيات الـتنمية الـتي رجحت عليها كفة سلامة الإنسان وإنقاذ كل نفس بشرية.
الإجراءات الاحترازية والـتدابير الـوقائية الـتي تم اتخاذها في المراحل الـصعبة من بداية الجائحة، والـتي كانت بهدف ضمان سلامة الجميع وتوفير الرعاية الشاملة لحين وصول نبأ اعتماد لقاح يفترض أنه بداية لنهاية هذه الظروف الاستثنائية التي عاشها الجميع ولكن لم يتعايش معها الكثير لصعوبتها ودقة تفاصيلها.
وأبانت صحيفة “البلاد” في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( يد العطاء ممدودة ) : ظلت الأيادي البيضاء لمملكة الإنسانية، ممدودة لأطراف الأرض من أدناها إلى أقصاها، حاملة معها الخير والاغاثة لسد حاجة الجوعى، أو تضميد جراح المرضى، أو انتشال من أوقعتهم ظروفهم في كوارث انسانية وأصبحوا بلا عائل أو مأوى.
وتابعت :وكلما اشتدت المحن في الكثير من الدول، كانت المملكة سباقة في عمل الخير، بعيدا عن أي تصنيف قبلي أو ديني أو مذهبي، مجسدة التلاحم الإنساني في أروع صورة، ومؤكدة أن مملكة الإنسانية لن تتوانى في اعانة المحتاجين أينما كانوا.
ولعل وصول مركز الملك سلمان للإغاثة إلى الكثير من الدول في أفريقيا وآسيا لدليل واضح على أن الإنسانية التي تعتمدها المملكة بلا حدود، وبلا مقابل، وبلا أجندة خاصة، سوى إنقاذ البشرية مما يفتك بها.
وختمت : وبرهنت الأعمال الإغاثية التي تعبر حدود المملكة وصولا إلى أطراف الأرض، أن الإنسان هو الأغلى ويجب الحفاظ عليه، وهي استراتيجية عكفت عليها المملكة منذ نشأتها مرتكزة على تعاليم ديننا الحنيف، وتأكيدا لدورها الحيوي ومسؤوليتها بصفتها مهوى أفئدة ملايين المسلمين، ورائدة في العمل الخيري، تجاه كل العالم.
وقالت صحيفة “الاقتصادية” في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( ديون دون ضمانات .. إنقاذ أم أزمة؟ ) : الديون العالمية تتضخم في كل مكان تقريبا حول العالم، وهذه الديون ارتفعت من جراء إقدام الحكومات في هذا البلد أو ذاك على ضخ حزم إنقاذ لاقتصاداتها، لمواجهة التداعيات التي جلبها وباء كورونا المستجد على الاقتصاد العالمي كله. وبدأت الجهات الدولية المختلفة، بما في ذلك الأمم المتحدة، التحذير من الآثار المترتبة على هذه الديون، خصوصا في الدول النامية أو الناشئة، حتى أن أنطونيو جوتيرش الأمين العام للمنظمة الدولية، لم يستبعد أن تؤدي ضغوط الديون والعجز عن تسديدها إلى اضطرابات سياسية في بعض الدول، وإلى ارتفاع مخيف في معدلات الفقر، فضلا عن التوترات الاجتماعية التي ستظهر في حال عدم السيطرة على هذه الديون، وعدم تدخل المجتمع الدولي للتعاطي مع المسألة بصورة واقعية.
وأردفت : وفي هذا الشأن، فإن أزمة الديون الحالية تثير القلق، ولها تأثير كبير في زعزعة مفاصل النظام المالي العالمي، إلا أن الوضع ما زال تحت السيطرة حتى الآن، رغم المخاوف من توقف النشاط الاقتصادي بشأن هجمة مرتدة للجائحة. مشكلة الديون ليست حكرا – بالطبع – على الدول النامية أو الفقيرة، فهي تضرب أيضا الدول المتقدمة التي تجاوز حجم ديونها ناتجها المحلي الإجمالي، وفي مقدمتها الولايات المتحدة، ومعظم دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.
واستدركت : لكن هذه المشكلة تبدو حساسة وأكثر خطورة في الدول النامية، بما في ذلك دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فكما نعلم أن لبنان تخلف العام الماضي عن السداد، وهناك دول في هاتين المنطقتين قد تتخلف عن السداد في العام الحالي، وأعباء الديون تتعاظم. كما أن بلدا كتونس على سبيل المثال، يجب عليها سداد مليار دولار سنويا كدفعات حتى عام 2025، والوضع ليس أفضل في معظم دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في الوقت الذي لم تتضح بعد معالم انتهاء الأزمة التي خلفتها الجائحة، ومستقبل الركود الاقتصادي الحالي هنا وهناك. البنك الدولي حذر أخيرا من الدين العام لهاتين المنطقتين، ففي العام الماضي مثل حجم ديون دول المنطقتين المشار إليهما 54 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، مقابل 46 في المائة في عام 2019. وبحسب هذه المؤسسة العالمية، فإن نسبة الدين في الدول المستوردة للنفط في المنطقة، ستصل إلى 93 في المائة من إجمالي ناتجها المحلي في العام الجاري، وهذا ليس غريبا، فبلد كبريطانيا تجاوزت ديونها حجم ناتجها المحلي، إلا أنها ليست مهددة بالعجز عن السداد، كما أن أدواتها الاقتصادية المستدامة ومرونتها في هذا المجال، ستوفر لها قوة دفع في هذا المجال.
وقالت صحيفة “عكاظ” في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( التصدي للمخدرات بحزم ) : تنشط محاولات تهريب وترويج المخدرات من أقاليم بذاتها، ومصادر غدت مكشوفة لجهات الرقابة والمكافحة في دول الخليج، إذ لم يعد سراً من الأسرار تورط ملالي إيران ومليشياتها وبعض الشخصيات التركية المتنفذة في تصدير شحنات سموم مستهدفة بها المحيط العربي، إما مباشرة أو تسبباً بالتهاون والتغافل.
وواصلت : ولم يكن نبأ وزارة الداخلية أمس الأول عن تمكن الجهات المختصة خلال 3 أشهر فقط من ضبط وإحباط تهريب أكثر من 90 مليون حبة أمفيتامين، و7.9 طن من الحشيش، و5.5 كيلوغرام من الكوكايين، إلا دليلاً عملياً للمخططات العدوانية ومحاولات رموز الشر البائسة لاختراق وطن محصّن بإيمانه ورجال أمنه ووعي شبانه وفتياته بخطورة سموم المخدرات وشرور آثارها المدمرة.
وليس بمستكثر على قوات الجمارك وخفر السواحل وسلاح الحدود وقوات الجيش السعودي ضرب أروع أمثلة بمهارات عالية في التصدي لكل المحاولات الفاشلة لاختراق حدودنا بحبوب الكبتاجون، وغيرها من أنواع المخدرات.
// انتهى //
06:07ت م
0023

عن admin

شاهد أيضاً

India's desperate Covid-19 patients turn to black market for drugs #world #BBC_News

India's desperate Covid-19 patients turn to black market for drugs #world #BBC_News

Amid a punishing third wave, people across India are finding drugs, oxygen and beds in …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *