السفير التشيكي في الكويت يعتذر عن تضامنه مع الاحتلال الإسرائيلي – أخبار السعودية

السفير التشيكي في الكويت يعتذر عن تضامنه مع الاحتلال الإسرائيلي – أخبار السعودية

قدم السفير التشيكي في الكويت مارتن دفوراك اعتذارا لجميع الكويتيين والفلسطينيين والمسلمين، بعدما وضع صورة على حسابه الشخصي تعبر عن تضامنه مع الاحتلال الإسرائيلي.

ونشر دفوراك اعتذاره في حسابيه على «تويتر» و«إنستغرام» جاء فيه «إنني أشعر بالأسف الشديد لوضع العلم الإسرائيلي على صفحتي الشخصية الخاصة، والتي أثارت غضبًا وسخطًا مفهومين بين العديد من الأشخاص فيما يتعلق بالوضع الحالي المأساوي للغاية في قطاع غزة».

وقال: لقد كنت غير حساس للغاية تجاه مشاعر العديد من أصدقائي الكويتيين والمسلمين المقربين، وأريد أن أعتذر لهم، وكذلك لجميع الكويتيين والفلسطينيين، وأي شخص آخر يشعر بالحزن من ذلك، مضيفا: لم يكن في نيتي مطلقًا أن أعبر عن أي شكل من أشكال عدم الاحترام تجاه الضحايا الفلسطينيين الأبرياء والمصابين الذين نشهد خسارتهم حاليًا مع أسفي البالغ لذلك.

وأكد أنه طوال مدة خدمته في السفارة في الكويت، سعى دوما إلى إقامة أفضل العلاقات الممكنة بين جمهورية التشيك والكويت، وخاصة بين شعبي البلدين، متابعا: لم أقم أبدًا، في أي من أفعالي، بالتعبير عن أي شكل من أشكال الكراهية أو التعصب تجاه المسلمين أو العرب أو أي مجموعة عرقية أو دينية أخرى، وكانت أهداف حياتي دائمًا هي التسامح والمصالحة، ولقد كنت فخورًا وسعيدًا للغاية لأننا، جنبًا إلى جنب مع زملائي الكويتيين ونظرائي، ونجحنا في تطوير ورعاية الصداقة طويلة الأمد بين بلدينا، وأنا أكثر ندمًا على أن صورة في ملف التعريف الخاص بي قد تضع مساعينا في خطر.

واختتم: لهذا السبب أعتذر مرة أخرى لأي شخص شعر بالإهانة أو جرحت بلا قصد مشاعره، وأعد بأنني سأستمر في بذل كل ما في وسعي لضمان العلاقات الجيدة بين الكويت وجمهورية التشيك، تمامًا كما أفعل وفعلت طوال مدة خدمتي هنا. أنا واثق من أن روابطنا الأخوية لن تتضرر، وأشكر كل من يقبل اعتذاري.

عن admin

شاهد أيضاً

«الحج والعمرة»: قصر الحج على المواطنين والمقيمين بإجمالي 60 ألف حاج – أخبار السعودية

«الحج والعمرة»: قصر الحج على المواطنين والمقيمين بإجمالي 60 ألف حاج – أخبار السعودية

أعلنت وزارة الحج والعمرة أنه تقرر قصر إتاحة التسجيل للراغبين في أداء مناسك الحج لعام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *