اكتشاف آثار تسونامي جرف مستوطنات قديمة جنوب مدينة حيفا #RT_Arabic

اكتشاف آثار تسونامي جرف مستوطنات قديمة جنوب مدينة حيفا #RT_Arabic

اكتشف علماء أمريكيون وإسرائيليون أدلة تشير إلى أنه قبل حوالي 10 آلاف سنة تعرض الساحل الشمالي الغربي جنوب حيفا إلى أقوى تسونامي في تاريخ المنطقة.

وتفيد مجلة PLOS ONE، بأن السجلات التاريخية تشير إلى أنه خلال الستة آلاف سنة الأخيرة،  يحدث التسونامي مرة كل 100 عام، ولكن لا توجد معلومات عن الفترات السابقة.

وقد اكتشف باحثون من مركز سكريبس للآثار البحرية بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو ، وجامعة ولاية يوتا، بالتعاون مع باحثين إسرائيليين في منطقة مدينة تل دور (خربة البرج) أدلة تشير، إلى أنه قبل حوالي 9910-9290 سنة تعرضت هذه المنطقة إلى تسونامي كان الأقوى من جميع التسونامي المعروفة في هذه المنطقة.

إقرأ المزيد

خبراء: حصول تسونامي في إسرائيل مسألة وقت

ويقول الباحث جلعاد شتينبيرغ، “يركز مشروعنا على إعادة بناء المناخ القديم وتغيرات الوسط المحيط في سواحل المنطقة خلال 12 ألف سنة الماضية. ولم نحلم حتى بالعثور على دليل عن حدوث تسونامي ما قبل التاريخ”.

ومن اجل إنشاء نموذج رقمي لموقع تل دور، أجرى الباحثون حفريات تحت الماء وحفر آبار ونمذجة حاسوبية واستخدموا طرق التصوير الجوي وسبر الأرض للموقع، الذي كان في أعوام 2000-1550 قبل الميلاد مدينة خربة البرج القديمة، وهناك أدلة تشير إلى أن الناس عاشوا في المنطقة قبل 30 ألف سنة.

واكتشف الباحثون في رواسب الهولوسين على طول الساحل، طبقة من أصداف البحر ورمال عمرها 9910-9290 سنة.

ويقول شتينبيرغ، “يعرف العلماء أنه في بداية العصر الحجري الحديث ، قبل حوالي 10 آلاف عام ، كان الساحل يبعد أربعة كيلومترات عن مكانه الحالي. ولكن عندما اكتشفنا طبقة الأصداف البحرية في العينات الأسطوانية لتربة العصر الحجري الحديث الجافة ، أدركنا أننا فزنا بالجائزة الكبرى”.

ووفقا لتقديرات العلماء، يجب أن تمر الموجة القادرة على حمل الأصداف البحرية والرمال عبر أراض رطبة مالحة تبعد عن الساحل 1.5-3.5 كيلومتر ويكون ارتفاعها 16-40 مترا.

ويشير الباحثون، إلى أن التسونامي في هذه المنطقة تحدث نتيجة الهزات الأرضية في منظومة تصدعات البحر الميت، التي تسبب انهيارات أرضية تحت الماء. لذلك من المرجح أن يكون  تسونامي تل دور نتج عن نفس السبب ولكن أقوى. وإن ما يدل على ذلك هو انهيار الكهوف في جبل الكرمل القريب.

ويعتقد الباحثون، أن تسونامي تل دور، لم يكتف بجرف المستوطنات الساحلية، بل دمر الأدلة عن مستوطنات الحضارة النطوفية (قبل 12500-12000سنة)، وكذلك آثار الفترة التي سبقت استخدام الأواني الفخارية، وهو ما يفسر عدم اكتشاف آثار في المنطقة تعود لفترة طولها 4000 سنة.

وخربة البرج هو موقع أثري على ساحل البحر الأبيض المتوسط، يعرف باللغة العبرية باسم “تل دور”، ويعتقد أنه نفس موقع “دير” في المصادر المصرية القديمة، و”دور” في الكتاب المقدس، و”دور/دورا” في المصادر اليونانية والرومانية.

المصدر: نوفوستي

عن admin

شاهد أيضاً

China lands its Zhurong rover on Mars #world #BBC_News

China lands its Zhurong rover on Mars #world #BBC_News

The six-wheeled robot has made the hazardous descent to the surface of the Red Planet, …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *